المقالات مادة المحاماة لاتزال فى خطر بقلم : مجدى عبد الحليم

مادة المحاماة لاتزال فى خطر بقلم : مجدى عبد الحليم

 

لا نفهم هل مادة المحاماه أصبحت - على النحو الذى تم إقراره- تشكل عقبة كبري لدي لجنة الخمسين حتي تصل حالة القلق الي هذا الحد المبالغ فيه من خشية حصولهم علي حماية قضائية مؤقتة ومرهونة بزمان ومكان ومأمورية مؤقتة ولاتتعلق بشخص المحامي بقدر أنها تتعلق بمهمة الدفاع التي يمارسها ، لكن يبدو أننا نسير في حالة من العناد والتربص من بعض القوي هنا وهناك التي تأبي ان يقترب المحامون من الحصانة ولو كانت فى صالح العدالة والمواطن بالاساس ولو كانت دعماً للعدالة التي تشارك المحاماة فيها السلطة القضائية في تحقيقها ولا فى كفالة حق الدفاع التي يقوم بها المحامون بالأساس ، ولا يمكن للمحكمة أن تصل الى تأمين وحماية هذا الحق إلا من خلال ما يقدم لها من محامى المتهم ، ومايتمسك به أمامها وخاصة فيما يجرى على المتهم من انتهاكات لحقوقه قبل أن يصل الى محراب العدالة وتفهم الجميع أن وجود المحامى مع المتهم منذ لحظة القبض عليه التى كرسها هذا الدستور لن تحقق غايتها الا اذا تمتع هذا المحامى بالحماية القانونية التى تمنع من اى تجاوز يحدث فى حق المتهم وتضفى نوع من الامان والثقة لدى المتهم فى قوة ومكانة حق الدفاع الذى كفله له الدستور ، ومع كل هذا لم ينفع ذلك كله ولم يغير من حالة القلق التى انتابت البعض من حصول المحامين على هذه الحماية المؤقته وأصبحنا أمام أكثر من مقترح فى نص مادة المحاماة يبعد كثيراً حالة الشك والقلق فى استخدام هذا الحق وصار أمر المادة فى ثلاث تصورات يوضحها الجدول التالى :

نص مادة المحاماة المقترح

مسلسل

من لجنه نظام الحكم -المحاماة مهنة حرة، وهى ركن من أركان العدالة يمارسها المحامى فى استقلال ، ويتمتع أثناء تأدية عمله بالضمانات التى تكفل له حمايته، وتمكينه من مباشره هذا العمل، وذلك على النحو الذى ينظمه القانون

المقترح الأول

المحاماة مهنة حرة، تؤدى رسالة الدفاع وتشارك السلطة القضائية فى تحقيق العدالة ، ويمارسها المحامى على استقلال، ويتمتع بالضمانات التى تكفل له الحماية أثناء تأدية عمله أمام جهات الاستدلال والتحقيق والمحاكمة، وذلك على الوجه المبين بالقانون

ويحدد القانون شروط وقواعد قيد المحامين بجداول النقابة والأحكام الخاصة بتقاعدهم ومساءلتهم تأديبيًا

المقترح الثانى

من لجنة الصياغة النهائية

المحاماة مهنة حرة تشارك السلطة القضائية فى تحقيق العدالة وسيادة القانون وكفالة حق الدفاع، ويمارسها المحامى مستقلاً ويتمتع المحامون بما فى ذلك محامو الهيئات وشركات القطاع العام والأعمال العامة أثناء تأدية أعمالهم بالحماية المقررة لأعضاء الهيئات القضائية ، وذلك على النحو المبين بالقانون

وتضع نقابه المحامين ضوابط عضوية، وقواعد محاسبة أعضائها

المقترح الثالث

مقدم من نقيب

المحامين

وأصبح بالتالى الاقرب الى الاصدار هو المقترح الثانى الذى أضاف كلمة رسالة فى بداية المادة وأبقى على مبدأ الشراكة مع السلطة القضائية فى تحقيق العدالة ، عندما قالت المحاماة مهنة حرة، تؤدى رسالة الدفاع وتشارك السلطة القضائية فى تحقيق العدالة

أما عن الحماية المقررة لأعضاء الهيئات القضائية للمحامين التى كانت فى المقترح الثالث المقدم من النقيب عاشور والذى تمت الموافقة عليه من لجنة نظام الحكم والتى كانت فقط فى أثناء تأدية أعمالهم ، فانه قد تم استبدالها بعبارة ويتمتع المحامى بالضمانات التى تكفل له الحماية أثناء تأدية عمله أمام جهات الاستدلال والتحقيق والمحاكمة

وبالتالى فقد أبقى النص الجديد على فكرة التأقيت للحماية مع تغيير مفهومها لتكون مجرد ضمانات تكفل للمحامى الحماية أثناء تأدية عمله ، وهى مسألة ليس فيها جديد على المحامين من قبل هذا النص ، حيث أن هناك من الضمانات التى تكفل للمحامى الحماية أثناء تأدية عملة ، وهى ضمانات وليست حماية تصل الى الحصانة فى أثناء المرافعة وهى درجة أقل من درجات الحماية ، ولم يكن هناك حاجة الى ادراجها فى النص الدستورى ، كما وأن الضمانات الموجودة ليست فى قانون المحاماة وحده وانما فى العديد من القوانين الاخرى وكلها تكفل للمحامى الحماية أثناء تأدية عمله، وبالطبع كان يتم انتهاكها بكل سهولة، سواء ماجرى فى أقسام الشرطة ، وماحدث من موظفى المحاكم ، طبعاً خلافاً لما كان يجرى من انتهاكات للمحامين أمام شباب النيابة العامة وشباب القضاة

بدا من المقترح أيضاً استبعاد محاميو الادارات القانونية من اسباغ الحماية ولا الضمانة التى يتمتع بها المحامين والتى كانت تقول يتمتع المحامون بما فى ذلك محامو الهيئات وشركات القطاع العام والأعمال العامة، وان كان النقيب يرى أن أى ميزة للمحامى الخاص يحصل عليها محامى الادارات وبنفس القدر سواءا بسواء، غير أن هذا التبرير لم يكن ليمنع الاستاذ النقيب من اضافة عبارة بما فى ذلك محامو الهيئات وشركات القطاع العام والأعمال العامة التى زيدت فى النص المقدم منه وبالتالى فما المانع من تركها تكريماً للسادة محامى الادارات القانونية الذين طال استبعادهم من أزمات المحاماة والمحامين رغم كل ما يواجهونة من مشكلات

أضاف النص فى المقترح الثانى عبارة أخرى حددت نوعية العمل الذى يسبغ عليه الضمانة التى يتمتع المحامى خلاله والتى تكفل له آداء عمله ليس بأن تكون أثناء تأدية عمله فقط بل فى أماكن محددة بعينها وانما أمام جهات الاستدلال والتحقيق والمحاكمة،وهو مايعنى خروج باقى الاماكن التى يتردد عليها المحامى لتأدية عمله ناهيك عن مقر عمل محامى الادارات القانونية التى كان يمكن أن تطالها الحماية خلافاً للمؤسسات والمصالح الهامة مثلا مصلحة الخبراء وما يجرى على المحامى أثناء المعاينات فى حضور الخبير فى أماكن النزاع أو أثناء تنفيذ الاحكام ، وليس ماجرى لسيادة النقيب محمد فتحى البهنساوى أثناء تنفيذ حكم تسليم صغير منا ببعيد ، حيث تعرض لاعتداء بشع من الخصوم ، دون أن يرتكب ثمة خطأ من جانبه ودون أن يرتدع الجناه من العقاب العادى الذى يؤثم مثل هذا الاعتداء وغير ذلك مما يعانونه المحامين أثناء هذه المهنة الشاقة والتى يسير المحامى خلالها على الاشواك

وهكذا يمكن القول ان لجنة الصياغة النهائية قد حجبت الحماية القانونية المقررة لأعضاء الهيئات القضائية عن المحامين أثناء ممارسة عملهم ، وومنحنا ضمانات تكفل حماية من نوع ما أسماها تكفل آداء العمل وقصر هذه الضمانة على آداء العمل فى اماكن محددة

بالطبع لن نقول ما يغضب ربنا ، ولن يمل المحامون من المطالبة بحقوقهم التي هي احدى أسس بنيان العدالة المصرية وما أنتقص شيئاً من حقوق المحامين الا أنتقصت في حقيقتها من حقوق وحريات المواطن المصري

والي حين ان تهدأ تلك الحملة المغرضة التى تستهدف المحاماة والمحامين وتتربص بأى شيئ يقدم اليهم ولو كان بمناسبة آداء عملهم والى حين أن تتبدد المخاوف من سطوة المحامين على بعض المرجفين والمرتجفين ، وأن يفيق البعض من القضاة من أوهام العظمة وذكريات المواجهات المؤلمة بين شركاء العدالة لا نقول الا ماير ضي ربنا ولك الله يامصر

عاشت مصر وعاشت المحاماة خفاقة في سماء العدالة تنشر رسالة حقوق وكرامة وعزة المواطن المصري رغم أنف كل المتربصين

مادة المحاماة لاتزال فى خطر  بقلم : مجدى عبد الحليم

اخر المقالات

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterToday8474
mod_vvisit_counterYesterday10512
mod_vvisit_counterThis week45423
mod_vvisit_counterLast week84839
mod_vvisit_counterThis month212210
mod_vvisit_counterLast month353425
mod_vvisit_counterAll days86210541

We have: 283 guests, 5 bots online
Your IP: 54.211.112.177
 , 
Today: Jan 18, 2017